Loading...

مدونة أوامر الشبكة

كيفية البدء فى التجارة الالكترونية

تاريخ اخر تحديث : 2019-05-20 12:31:42

تعتبر أسواق التجارة الإلكترونية، أمثال الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وأوروبا الوسطى والهند، سريعة النمو على الرغم من أنها تمثل 2،5٪ فقط من الإنفاق العالمي على التجارة الإلكترونية. ومع انتشار الهواتف الذكية وتوسع الاتصال بالإنترنت في السنوات الأخيرة، ارتفع استهلاك  المنتجات والخدمات من المتاجر عبر الإنترنت بشكل متزايد.

ويؤدي هذا التحول المستمر إلى نمو سريع في الإنفاق، ما أدى إلى تجاوز الإنفاق العالمي على التجارة الإلكترونية 3،8 تريليون دولار في العام 2016، وذلك وفقاً لتقرير صادر عن هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات السعودية.

واستجابة لهذا الطلب المتزايد وكثافة المنافسة، تعمل صناعة التجارة الإلكترونية العالمية على إعادة تشكيل نفسها باستمرار من خلال إنشاء منتجات وخدمات جديدة وإشراك العملاء بطرق مبتكرة وتطوير نماذج أعمال جديدة. وساعدت هذه الجهود بدورها على جذب المزيد من المتسوقين عبر الإنترنت وتعزيز ثقة المتسوق عبر الإنترنت من خلال خدمات «تقاسم الاقتصاد»، كتلك التي عممتها شركات كشركتي Uber وAirbnb.

في هذا السياق، تشير دراسة أجرتها شركة KPMG في العام ٢٠١٧ إلى أن المستهلكين في الشرق الأوسط وأفريقيا يفضلون شراء المنتجات عبر الإنترنت، ما يعادل ٥٠ في المئة من عمليات الشراء، وبالتالي تظهر بروز التسوق العابر الحدود الذي يشكل عجلة تجارة التجزئة العالمية. وأظهرت أيضاً أن «خيارات التسليم المعززة» هي أحد العوامل الرئيسة في الشركات التي تساهم في خيار المتسوقين عبر الإنترنت. وتشير نتائج الدراسة إلى أنه ينبغي على الشركات الاستمرار في تحسين عمليات التسليم وتقصير مدتها لإرضاء المستهلكين الكثيري الطلب.

الانتقال من التجارة التقليدية إلى الإلكترونية

بحسب تقرير صادر عن «دلويت»، ١٥ في المئة فقط من الشركات في الشرق الأوسط تتحلى بوجود إلكتروني في الوقت الحالي، وحوالى ٩٠ في المئة من المبيعات عبر الإنترنت في المنطقة مشحونة من الخارج، بحسب شركة البحوث التكنولوجية «جارتنر». ومن المتوقع أن يتغير هذا الاتجاه قريباً مع إطلاق موقع «نون.كوم» الرائد إقليمياً في التجارة الإلكترونية إلى جانب دخول لاعبين دوليين بارزين كمنصة «أمازون» عبر شرائها موقع «سوق.كوم» وعبر ارتفاع الاعتماد على التكنولوجيا.

وبحسب مجلة «فوربس» الشرق الأوسط وشركة «مارموري» الشرق الأوسط للبحوث، تُقدر المبيعات عبر الإنترنت في الشرق الأوسط بـ٢ في المئة فقط من إجمالي مبيعات التجزئة، ما يشكل رقماً أصغر من ١٥ في المئة في الأسواق المتقدمة، فقدرة لاعبي التجارة الإلكترونية هائلة.

أما سوق التجزئة الإقليمي فهو على شفير التحول الرقمي، مع خضوع اللاعبين في الصناعة لتحول بنيوي من متاجر تقليدية إلى إلكترونية عبر تبني التكنولوجيا الرقمية. وستقضي استراتيجية العلامة الكاملة بتأسيس وجود قوي على مختلف القنوات لتوفير تجربة مستهلك سلسة.

العوامل الرئيسة

وبحسب التقرير الصادر عن هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات السعودية، يعتمد النمو السريع في قطاع التجارة الإلكترونية العالمي على العوامل التالية.

الارتفاع السريع في استخدام الإنترنت

زاد انتشار الإنترنت العالمي على مر السنين. وقد عزز التقدم في تقنيات الإنترنت والهواتف الذكية من استيعاب الخدمات المستندة إلى الإنترنت. مع المعدل الحالي الذي يزداد فيه معدل انتشار الإنترنت العالمي، من المتوقع أن يرتفع عدد مستخدمي الإنترنت في جميع أنحاء العالم من 3،2 مليار (أي ما يعادل اختراق الإنترنت العالمي بنسبة 43٪) إلى 3،8 مليار بحلول العام 2020 (49٪).

النمو في استخدام الهواتف الذكية

أدى الانتشار السريع للهواتف الذكية إلى زيادة نمو الإنفاق عبر الإنترنت، إذ من المتوقع أن ينمو إجمالي عدد الأجهزة المحمولة التي تدعم الإنترنت في جميع أنحاء العالم من 4،4 مليار في العام 2016 ليصل إلى 6،7 مليار بحلول العام 2020.

إضفاء الطابع الشخصي على الخدمات

أصبحت شركات التجارة الإلكترونية قادرة الآن على تقديم سلع وخدمات مخصصة بشكل أكثر فعالية. وهذه القدرة بدورها تساعد في بناء ولاء أكبر وزيادة استخدام الخدمات عبر الإنترنت.

نمو الاستثمار في التجارة الإلكترونية

نمت الاستثمارات في شركات التكنولوجيا (بما في ذلك شركات التجارة الإلكترونية) بشكل كبير في السنوات الأخيرة. وقد تدفق جزء كبير من هذه الاستثمارات إلى آسيا، إذ استُثمر أكثر من 106 مليارات دولار في شركات التكنولوجيا والتجارة الإلكترونية منذ العام 2012. إضافة إلى ذلك، ازداد عدد الشركات المحتضنة والمسرعة وهيئات التمويل في الكثير من البلدان بشكل كبير، ما أدى إلى زيادة سريعة في ريادة الأعمال.

الاضطرابات في المدفوعات

تعتبر سهولة الدفع أحد الاعتبارات الرئيسة لدى المتسوقين عبر الإنترنت؛ وبالتالي تشكل التطورات في هذا المجال عجلة دفع للسوق. وتتضمن بعض التطورات الأخيرة في الدفع غير النقدي إطلاق MasterCard «الدفع الذاتي»، الذي يتيح مصادقة الدفع باستخدام صورة ذاتية (Selfie) وتحديد الهوية البيومترية. ويمكن الآن استخدام Apple Pay في إجراء دفعات سريعة وآمنة عبر الإنترنت باستخدام عمليات فحص البصمات. وفي الهند، تتعاون WhatsApp مع بنك الاحتياطي الهندي للاندماج مع منصة المدفوعات الموحدة، التي ستجلب تحويلات مصرفية إلى البنوك مباشرة إلى تطبيق المراسلة. أما شركة Apple فتتابع الموضوع أيضاً، ومن المتوقع أن تقدم مدفوعات الهاتف المحمول من خلال تطبيق iMessage الخاص بها.

أترك تعليقك

مشاركة المدونة